abdo_messi_spider-man

عالم الشباب عالم الانتيرنت يرحب بكم
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 تحب تعرف انت مين .....؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
karim



عدد المساهمات : 141
تاريخ التسجيل : 07/03/2008

مُساهمةموضوع: تحب تعرف انت مين .....؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟   الثلاثاء مارس 11, 2008 11:23 am

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

انهاردة ان شاء الله معايا موضوع جديد يارب يعجبكم
الموضوع بيتكلم عن شخصيه كل واحد وصفات شخصيته ايه
اقرا الموضوع وقولوا لى رايكم ايه



الشخصيةالمرحة

هي التي إذا نظرت إلى المرآة ابتسمت أو حاولت تقليد الآخرين بمرح،وهي شخصية معبرة عن ذاتها تحب الآخرين وتستطيع أن تحصل على الوظائف المهنية بسهولة،كما أنها قادرة على التعامل مع من حولها بارتياح، وهي أيضا خدومة وصديقة صدوقة،وتحب أن تخدم وتلبي أي طلب يطلب منها ، وهي وفية لوعودها....


الشخصيةالمبتسمة

هي التي تبتسم كلما نظرت في المرآة ذلك لأنها تحب الناس والحياة .. وهي راضية عن نفسها بشوشة وصديقة أيضا لمن حولها، وهي خير حلال للمشاكل وعقدالآخرين ..


الشخصية التأملية

هي التي تطيل النظر في المرآة.. وتركز نظراتها في تأمل عينيها ودراسة وجهها بعناية شديدة، وصاحبة هذه الشخصية تحملفي أعماقها أسئلة كثيرة عن الحياة وعن الآخرين ولا تجد لها جوابا.. لذا فهي تنظربتمعن وعمق في عينيها لعلها ترى نفسها فيهما أو تعرف ردا على أسئلتها ..


الشخصية الرافضة

صاحب هذه الشخصية يتجنب النظر إلى المرآة، وإذا تصادفووجدتها أمامها.. فهي يشيح بوجهه عنها، وهي شخصية غير اجتماعية بالمرة، تصمم علىالوصول إلى أهدافها.. ولكنها لا تستطيع أن تحقق منها أو لذاتها شيئا.. وهي لاتهتمكثيرا بالمظهر الخارجي وإنما تهتم بالموضوع وهي أيضا تبرر لنفسها ما تستحبه فقط.. وترفض نصائح الغير أو حتى الاستماع إليهم...


الشخصية التعسة

هي التيتنظر بامتعاض إلى نفسها في المرآة فهي غير سعيدة مع الناس أو العالم من حولها.. وهيتبدو دائما متبرمة، غير راضية عن نفسها فهي شخصية انطوائية لا تقدر على الاستمتاع بحياتها ..


الشخصية المتشائمة

وهي التي عندما تنظر في المرآة ترى كل شئإلا نفسها بالرغم من أنها ممكن أن تكون جميلة، إلا أنها بتشاؤمها لاترى جمالها أمامعينيها.. فالمرآة لا تعكس إلا ما هو قبيح.. وبالتالي ينطبع هذا على تفكيرها فهي لاتتذكر إلا ما يجلب الكآبة والحزن في نفسها....


الشخصية الحالمة.

وهذهالشخصية دائما نجد أنها تنسى نفسها عندما تنظر في المرآة وتفكر في الماضي والحاضروالمستقبل، لذلك فهي تعتبر المرآة شاشة سحرية ترى فيها ما كانت تتمناه لكي تقوم بهفي الماضي، وما تريد أن تحققه في الحاضر، وما تحلم في تحقيقه في المستقبل، وهي منخلال رؤيتها للمرآة تستطيع أن تتخيل الكثير من القصص والمغامرات المثيرة التي تحلمأن تكون بطلتها...


الشخصيــه الحزيــنه

وهي الشخصية التي تقف بصمت أمامالمرآة واكثرماتركز النظر إلى العينين لتعكس لها وجه آخر يعكس الصورة
( حبيب _ غالي ) لتجسد حزنها برؤية الدموع
تنهمر من العينين ولا تقف أمام المرآة إلاللبكاء فقط لان الدمع رفيق الحزن .. فهي لا ترى سوى معالم وجه آخر تتوجه العيون بسيلمن الدموع المنهمرة
وانين صامت وهي شخصيه عاطفية جدا ...


شخصية عاشقه المراة

هي شخصية لا تستطيع أن تمنع نفسها من النظر إلى أي مرآة تقابلها.. وهيتنظر في المرآة لفترات طويلة جدا.. وصاحبة هذه الشخصية عادة تكون من الرياضيين وتحبالنزهات والرحلات كثيرا،
وتهتم بمتابعة أحدث خطوط الموضة العالمية وتحافظ علىرشاقتها، فهي شخصية حساسة جدا أو لديها حاسة قوية للألوان، تميل إلى التنسيقوالديكور وتعق الملابس والعطور المميزة ...

ولا تنسونا من صالح الدعاء

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
karim



عدد المساهمات : 141
تاريخ التسجيل : 07/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: تحب تعرف انت مين .....؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟   الثلاثاء مارس 11, 2008 11:23 am

شعب الله المختار؟
إن مقولة شعب الله المختار هي من أكثر المقولات عنصرية عبر تاريخ البشرية القديم والحديث، وهي أخطر من النازية ومن العنصرية المعاصرة لا لأنها تقول بما تقول به العنصرية من تمييز وتفضيل لجنس من البشر على بقية الأجناس، بل أيضا لأنها تضفي بعداً دينياً على هذه العنصرية، إنها مقولة تزعم أن الله سبحانه وتعالى هو الذي فضل اليهود على غيرهم من الأقوام، ولأنهم شعب الله المختار فيجوز لهم ما لا يجوز لغيرهم، وبالتالي من حقهم أن لا يلتزموا بما تلتزم به الشعوب الأخرى من قوانين وأعراف، ـ وهذا ما طبقته النازية الهتلرية في مفهومها للمجال الحيوي وفي تبرير احتلالها للدول الأخرى ـ وإذا كان الكيان الصهيوني يقوم اليوم باحتلال أراضي دول عربية ويعتدي على سيادة دول أخرى، ويرفض احترام القوانين الدولية، ويسعى للهيمنة على المنطقة الشرق أوسطية فما ذلك إلا لأن اليهود يعتبرون أنفسهم شعب الله المختار، والشعوب الأخرى هم (الأغيار )الذين ذكرتهم التوراة والذين يجوز قتلهم واستباحة عرضهم وأرضهم. ويرتبط بمقولة شعب الله المختار ويحيل إليها مقولة أرض الميعاد والتي تعني أن (ربهم) وعدهم ـ شعبه المختار ـ بأرض خاصة بهم تمتد من النيل إلى الفرات، وفلسطين هي قاعدة المنطلق وهي المركز الديني لهذه الدولة، وحيث أن رب اليهود وعدهم بهذه الأرض فإن قيام دولتهم على هذا الأساس يصبح عملاً دينياً والدفاع عنها واجباً دينياً والحفاظ عليها واجباً دينياً ومن يفرط بجزء من هذه الأرض يعد خارجاً عن الدين، ومن هنا يمكن فهم مقتل رابين والاحترام الذي حظي به قاتله وكل الإرهابيين والمتطرفين اليهود والمكانة المتميزة التي يحتلها المتطرفون الدينيون في النظام السياسي الإسرائيلي. هذا الإضفاء للبعد الديني على المشروع الصهيوني الاستعماري لا يقتصر على كونه عنصر تعبئة وتحريض ليهود فلسطين بل توظفه الصهيونية العالمية لحشد المسيحيين في أوروبا والأمريكيتين، لتبني هذا التصور، حيث أن الكتاب المقدس عند المسيحيين يشمل العهدين: العهد القديم وهو التوراة والعهد الجديد وهو الإنجيل، بمعنى أن الصهيونية واليهودية العالمية تمارسان عملية مماهاة لربهم المذكور في التوراة بالله رب العالمين، وبالتالي اعتبار كل ما جاء في التوراة ـ التي وضعها أحبارهم ـ مرجعا لتاريخ البشرية ومرجعاً دينياً ملزماً لكل العالم أو على الأقل ملزماً لليهود والمسيحيين، ومن هنا يمكن فهم هذا التحالف بين الكيان الصهيوني والولايات المتحدة الأمريكية والدول الغربية. لن نكلف أنفسنا عناء تبيان الأغلاط والتحريفات بل والإساءة إلى الله جلت قدرته، والتي تتضمنها مقولتا شعب الله المختار وأرض الميعاد، ولكن يمكن التساؤل هنا، هل يُعقل أن يكون الخالق جلت قدرته يؤمن بالعنصرية فيميز شعباً عن شعب؟ أن يفرق الله رب العالمين بين عباده، وهل يُعقل ان الله جلت قدرته كان قبل ثلاثة آلاف سنة يرسم حدوداً سياسية للشعوب؟ لو أن لأمة أن تزعم أنها شعب الله المختار فهي الأمة العربية الإسلامية، ألم يختر الله سبحانه وتعالى العرب من بين كل الأمم لينزل القرآن بلغتهم؟ وألم يختر محمداً عليه السلام، من بينهم ليكون خاتم الأنبياء؟ ومع ذلك لم يقل العرب يوماً إنهم شعب الله المختار، لأن الإسلام لا يفرق بين عربي وعجمي إلا بالتقوى، ولأن المسلمين يؤمنون بأن الله سبحانه لا يمكنه أن يميز بين الناس والشعوب إلا بالإيمان والعمل الصالح. هذا البعد وظف بشكل مكثف من طرف الحركة الصهيونية المتحالفة مع الحركة الاستعمارية لإقامة الكيان الصهيوني، حيث مزجت الصهيونية بالعنف والتآمر والتزوير بين الدين والقومية والدولة، ويقول بن غوريون رجل الدولة وأحد أهم مفكري الحركة الصهيونية الأوائل: "إن الصهيونية تستطيع وبإمكانها اجتياز الهوة بين المثال الديني التاريخي إلى الواقع عن طريق العنف إذ أن العنف هو الوسيلة الوحيدة لفرض الاتساق الهندسي على جدل الواقع". هذا التوظيف التحريفي والابتزازي للدين يظهر في سياسة الكيان الصهيوني اليوم، فهذا الكيان هو في ممارساته من أكثر دول العالم عنصرية وصلفاً واستعلاءً وهو الوحيد الذي يضع نفسه فوق الشرعية الدولية وقراراتها، وهو الوحيد الذي يحتل أراضي دول أخرى وهو الوحيد الذي يعطي نفسه الحق بالاعتداء على سيادة الدول المجاورة، وهو الدولة الوحيدة في العالم التي تعطي جنسيتها لليهودي لمجرد أنه يهودي مهما كان أصله ولونه، والكيان الصهيوني هو الدولة الوحيدة التي تريد تأسيس دولة دينية يهودية خالصة، لأنه في منظورهم شعب الله المختار لا يمكنه أن يتساوى مع الأغيار ـ والفلسطينيون أغيار كما تقول توراتهم ـ. إذن في ظل كيان يقوم على أساطير دينية ويريد دولة يهودية خالصة، وينظر للآخرين كأغيار والأغيار حسب التوراة يجوز قتلهم وتعذيبهم وانتهاك حرمتهم، في ظل كيان تقول نصوص دينهم كما جاء وعلى لسان نبيهم يشع بن نون «أبقروا بطون الحوامل، إذبحوا الأطفال، أقتلوا الرجال، أحرقوا الأرض ثم استولوا عليها»، في ظل كيان يطبق هذه النصوص فيرتكب مجازر دير ياسين وقانا ويكسر عظام أطفال الحجارة، ويحتل الأرض ويدمر البيوت ويعتقل ويُرهب، ويكدّس الأسلحة النووية ويعتبر نفسه فوق القوانين والأعراف الدولية لأنه شعب الله المختار، في ظل هكذا كيان هل يمكن الدخول معه في علاقات تقوم على التسامح والسلام؟ لا يعني قولنا هذا الدعوة إلى الحرب والقتال الآن وإغلاق باب العمل السياسي، ولكن المقصود هو معرفة العدو الصهيوني جيداً، وإن كانت موازين القوى المحلية والتحولات الدولية والضغوط الخارجية تفرض رفع شعارات التسامح والسلام، فإنه علينا أن نتهيأ للحرب كأنها ستقوم غداً وألا نراهن على لغة السلام الأمريكية والصهيونية، وعدم وضع بيضنا في سلة واحدة، فالقائد أو السياسي الذكي هو الذي يحسب حساب أسوأ الاحتمالات، ونعتقد أن الكيان الصهيوني اليهودي بتركيبته وسياسته الحالية لا يمكنه أن يقبل بالعيش بسلام مع دول المنطقة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
karim



عدد المساهمات : 141
تاريخ التسجيل : 07/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: تحب تعرف انت مين .....؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟   الثلاثاء مارس 11, 2008 11:24 am

سبحانك يا الله تعز من تشاء وتذل من تشاء بيدك الخير والمنة والفضل

هذا رسولنا الكريم الذى امتنعت المرضعات فى مهده عن رضاعته لفقره ويتمه .
وآذاه المشركين عند نشر دعوته . وطرده أهل مكة من مكة أحب البلاد الى قلبه فهاجر الى المدينة المنورة ومن قبلها سوء معاملة أهل الطائف اليه عند الدعوة الى الاسلام والآن انظروا كيف تتنافس الناس في زيارة المدينة المنورة وزيارة قبره الشريف وتسلم عليه وتأتى اليه من كل فج عميق وأعظم تكريم لرسولنا الكريم هو أن اسمه اقترن باسم الله سبحانه وتعالى


لا إله إلا الله محمد رسول الله


ولم يذكر اسمه فى القرآن مجرد أبداً فإذا كان رب العزة كرمه تكريماً عظيماً فكيف يامخلوق يا فقير لاتحافظ على تكريمه في نفسك وفي حياتك بإقامه سنته
[color=#800080]بى صلى الله عليه وسلم أعظم رد على المعتدين وليست الشعارات هى الرد ]]
(اللهم جازه خير ماجازيت نبى عن أمته ورسولاًعن دعوته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تحب تعرف انت مين .....؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
abdo_messi_spider-man :: الحب :: رسائل العشاق-
انتقل الى: